منتديات فرتكه
منتديات فرتكة
التسجيل

خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !!
الرئيسيةالرئيسية  البوابهالبوابه  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  


أهلا وسهلا بك فى منتديات فرتكة.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا.كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


اعلانات المنتدي











اخر المواضيع
الموضوعتاريخ انشاء المساهمةبواسطة
نصائح هامة لتنظيف المنزل
تنظيف الكنب من البقع باسهل الطرق
خطوات تنظيف الارضيات
التخلص من الحشرات المنزلية
أقوي وافضل لعبة شوتر مجانية
دورات النصف الثاني | القانون والعقود
طرق تنظيف رخام المطبخ الابيض
طريقة سحرية للقضاء علي البق
ارشادات نقل الاغراض القابلة للكسر عند الانتقال الي منزل جديد
ارخص مستودعات تخزين الاثاث بجدة
الإثنين 16 أكتوبر 2017, 00:06
الأحد 15 أكتوبر 2017, 22:14
السبت 14 أكتوبر 2017, 21:48
السبت 14 أكتوبر 2017, 19:07
الجمعة 13 أكتوبر 2017, 13:14
الخميس 12 أكتوبر 2017, 11:36
الأربعاء 11 أكتوبر 2017, 01:01
الثلاثاء 10 أكتوبر 2017, 01:56
السبت 23 سبتمبر 2017, 22:07
السبت 23 سبتمبر 2017, 13:20
اسماء عثمان
اسماء عثمان
اسماء عثمان
اسماء عثمان
ياسين الطنجاوي
كريم تدريب
اسماء عثمان
اسماء عثمان
اسماء عثمان
اسماء عثمان





 
شاطر


الثلاثاء 19 أغسطس 2014, 16:32
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !!
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المدير العام
الرتبه:
المدير العام
الصورة الرمزية
 
avatar


البيانات
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2196
تاريخ التسجيل : 01/12/2011
العمر : 18
حكمتي المفضله : إحترم الكبير يحترمك الصغير
 
 

 


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
http://www.fartaka.alafdal.net

مُساهمةموضوع: خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !!   





ابتسم ...فابتسامتك عبادة !!


♥ السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ♥

♦ مدخل ♦

أيا قاريء سطوري....على رِسلِك
وقبل أن تسترسل في القراءة ....
هلا رسمت على شفتيك ابتسامة عريضة . نابعة من أعماقك , صادقة من قلبك...
جرّب و لن تخسر شيئا...
تمديدٌ لعضلات الوجه مع نيّة خالصة لوجه الله تعالى و حبّا فيه و حسب !!

يقول الشاعر :

هشت لك الدنيا فمالك واجماً *** وتبسمت فعلام لا تتبسم

إن كنت مكتئباً لعزُ قد مضى *** هيهات يرجعه إليك تندم



إنّها الابتسامة..... سلوك سوي و فعلٌ هيّن سهلٌ....لن يكلّفك الكثير ولا المال الوفير...ثمنها زهيدٌ و أثرها أكيدٌ....

أتذكّر حين كنت تلميذة بمقاعد الدّراسة , كتبت لصديقتي عبارة أستنصحها و أطلب رأيها فيها ,كانت تلك العبارة تقول :
" الابتسامة أبخس ثمنًا من الكهرباء و لكنّ نورها أقوى من نور الكهرباء " 
إحساس عابرٌ جعلني أكتب ذلك و لم أكن أفقه وقتئذ من أمور الدّنيا إلاّ الشيء البسيط.... !!

أمّا اليوم فتعلّمتُ أنّ الابتسامة صدقة كما أخبرنا رسولنا الكريم 
صلى الله عليه و سلّم في الحديث :♦♦ و تبسُّمك في وجه أخيك لك صدقة ♦♦
رواه الترمذي - فإن كانت صدقة فهي بالتالي عطاء و ما أجمل أن نعطي الآخرين
لنسعدهم و ندخل الفرح إلى قلوبهم المرهقة و نفوسهم المحبطة. 
فبالابتسامة قد نصنع سعادة غيرنا بأقلّ التكاليف و أبخس الثمن ,
ليس شرطا أن نبذل المال لإسعاد غيرنا, فحتى الفقير منّا يستطيع فعل ذلك , 
فقد جاء في الحديث الشريف : 
[ إنّكم لن تسعوا النّاس بأموالكم فليسعهم منكم بسط الوجه وحسن الخلق ] صحيح مسلم

و لنا في رسول الله أسوة حسنة , فهاهو سيّد الخلق عليه أفضل الصلاة و السّلام 
يتبسّم و يضحك في وجه كلّ من يلقاه .فعن جرير بن عبدالله رضى الله عنه قال : 
[ ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم ، ولا رآني إلا تبسم في وجهي ] (رواه البخاري)


حتى عند استيائه من بعض الأمور أو عند تعرّضه لموقف مستفزّ, كان عليه الصلاة و السلام
يقابل ذلك بالتريّث و حسن المعاملة 
كما جاء في رواية الحديث الذي انفضّت له دموعي و أنا أستعرض أحداثه :

عن أنس رضي الله عنه قال : كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، 
وعليه بُرد نجراني غليظ الحاشية ، فأدركه أعرابي فجبذه بردائه جبذة شديدة ،
فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم ( ما بين العنق والكتف ) 
وقد أثرت بها حاشية البرد ، ثم قال : يا محمد مُر لي من مال الله الذي عندك ، 
فالتفت إليه صلى الله عليه وسلم فضحك ، ثم أمر له بعطاء [ متفق عليه فتح الباري 10/375]

ما أحلمك يا رسول الله !!

ثمّ هاهو رسولنا الكريم عليه الصلاة و السلام في آخر لحظات عمره ينتظر أن تفيض روحه إلى بارئها
و رغم ذلك يتبسّم و يضحك ... لأنّ الابتسامة كانت مبدأً و خلقا و سلوكا انتهجه في التعامل مع كافّة النّاس 
باختلاف أجناسهم و أديانهم و عقولهم
يقول أنس[ كما في الصحيحين ] : 
♦♦ بينما المسلمون في صلاة الفجر من يوم الاثنين و أبو بكر يصلّي بهم لم يفجأهم
إلاّ رسول الله _صلى الله عليه و سلّم_ قد كشف ستر حجرة عائشة , 
فنظر إليهم و هم في صفوف الصلاة , ثمّ تبسّم يضحك ♦♦

ما أرحمك يا رسول الله !!

لم يبخل يومٌا صلى الله عليه و سلّم بابتسامته و هو من كان يحمل همّ نشر دين الله 
و همّ أمّته ....و يأتي اليوم من يدّعي الجديّة ويظنّ أنّها من الإسلام , 
فتراه مكفهرًّ الوجه...مقطّب الجبين و كأنّه يحمل جبالا على عاتقيه , 
فتجد النّاس قد ولّوا عنه و تجنّبوا الاحتكاك به , فأنّى له التأثير عليهم 
و دعوتهم إلى سبيل الله ؟؟ !!

وهناك من يدّعي أنّ التبسم يُفقِد الشخص هيبته و ينقص من مكانته 
فيتسرّب الغرور إلى نفسه , و قد يفضي ذلك إلى التكبّر على خلق الله
في حين أمرنا نبينا الكريم بالتواضع :
ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه (مرفوعا):[ما تواضع لله أحد إلا رفعه ].



و مَنْ أعظمُ شخصية ٍ و أعلى مكانةٍ في الكون من نبينا الكريم ؟؟ 
و رغم ذلك كان بسّاما ضحّاكا متواضعا حليما .... 
♦♦ وعن سماك بن حرب قال : قلت لجابر بن سمرة :
أكنت تجالس رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : نعم كثيراً ، كان لا يقوم 
من مصلاه الذي يصلى فيه الصبح حتى تطلع الشمس ، فإذا طلعت قام ، 
وكانوا يتحدثون فيأخذون في أمر الجاهلية ، فيضحكون ، ويبتسم♦♦ (رواه مسلم) .


هذا غيض من فيض المواقف التي تظهر لنا حلم الرّسول صلى الله عليه و سلّم
و لطفه و لينه و سماحته وكلّ ذلك جعله يتميّز بشخصية فذّة عظيمة لا نِدَّ لها , 
انبهر لها كلّ من سمع أو عرف عنها , فتمكنّ بذلك من شدّ القلوب و النّفوس إليه
فأحبّه الصغير و الكبير . و القريب و البعيد , و المسلم و غير المسلم

فكانت تلك أنجع وسيلة لهدي كثير من النّاس إلى دين الله ,
و هو القائل عليه الصلاة و السلام: [إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله ] ( متفق عليه)

وقال صلى الله عليه وسلم:
[إن الله رفيق، يحب الرفق، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه ](رواه مسلم).

فلنتبع هديه عليه الصلاة و السلام ولنتأسّى به و لنجعل الابتسامة لا تفارق شفاهنا 
لتزيد وجوهنا نورا و ضياءً , و لنُمطِر بها ظمأ قلوبٍ يئست من الدّنيا 
لنعيد إليها الأمل فتدبّ إليها الحياة من جديد .قال الله تعالى

في سورة المائدة آية 32: { وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعاً }



و لا زال هناك من النّاس من يمتنع عن الابتسامة و يستبدلها بعبوسٍ و تَجَهُّمٍ
اعتراضا على قضاء الله وقدره , وتعبيرا عن عدم الرضا عن حاله ,
و لمثل هذا نقول : إنّك لن تغيّر من القدر شيئا بعبوسك و تشاؤمك ,
و إنّك لتظلم نفسك و غيرك بسلوكك ذاك , و اعلم جيّدا أنّ ملازمة الهموم
و الأحزان تفتك بالصحّة و الأبدان و التقطيب في وجه أخيك قد يجعلك تخسره إلى الأبد !!

ولا يخفى على أحد منّا ما أكّده العلماء على أنّ الإنسان حين يبتسم
يستخدم ثلاث عشرة عضلة وحسب,تزيد من رونق و صفاء الوجه ,
بينما يستخدم أربعا و سبعين عضلة حين يتجهّم , تجعل الوجه يبدو شاحبا و مليئا بالتجاعيد.... 
فانظر أنت ماذا تختار, فلديك عقل يفكّر, و بين الصّالح و الطّالح يقرّر 


و لا يقتصر فضل الابتسامة عند هذا الحدّ , بل يتعدّاه إلى أبعد من ذلك ,
فهي تعود على صاحبها بالرّبح الوفير من الخيرات و الطيبات ,
والأجر و الحسنات , و يكفي أنّها صدقة يثاب عليها كباقي الصّدقات....

قال الرسول عليه الصلاة و السّلام:♦♦ لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طليق♦♦
(رواه الحاكم والبيهقي في شعب الإيمان) .

فمن كان جوادا كريما بابتسامته المشرقة المعبّرة الصّادقة في وجه النّاس , 
حتما سيجد من يوقد تلك الشّعلة في نفسه إن هي يوما خمدت بسبب الهموم والأكدار 


فلنزرع البسمة في كلّ مكان حتى نجني ثمارها يوم الحصاد !!

لنحرص عليها في بيوتنا حتى تشعّ سعادةٌ , و لنغرس تلك الخصلة الحميدة
في نفوس أبنائنا وذلك بالقدوة الحسنة , فالولد الذي عهد والديه بالابتسامة المشرقة 
و الرّوح الخفيفة اللّطيفة, سيتعلّم منهما كيف يكون بشوشا , طليق المحيا ,
و من عاش بين أبوين عصبيين عابسيّ المحيا , فسيؤثر ذلك عليه سلبًا 
فتقلّ لديه الابتسامة و يصعب عليه حينئذ كسب قلوب النّاس و الفوز بمحبّتهم



ولمن استصعب الابتسامة و عكف على العبوس أقول: ربّ نفسك على رسم الابتسامة على محيّاك ,
جاهدها على فعل ذلك

ألا أدلّك على شيء إن فعلته عثرت على السّعادة التي طالما بحثت عنها ؟؟

قبل بدء يوم جديد و قبل مباشرة أعمالك اليومية , ادخل حجرتك , 
اغلق الباب على نفسك توجّه إلى مرآتك , انظر إلى نفسك و أنت مقطّب الجبين .... 
ثمّ ارسم على شفتيك بسمة رقيقة نابعة من أعماقك ...

انظر إلى نفسك...ألست أجمل ؟؟ ألست أفضل حالٍ من ذي قبل ؟؟

روّض نفسك على فعل ذلك كلّ يوم و ستجد لذلك أثرا بالغا في نفسك
و في نفس كلّ من تقابله و تتعامل معه , و استحضر ببالك أنّك كذلك تقدّم صدقة
بأقلّ مجهود ومن دون عناء و بأقلّ التكاليف 




نعم ....ابتسم و لا تنتظر أن يبتسم لك الآخرون , ابدأ أنت و سترى أنّ غيرك
سيُصاب بعدوى الابتسامة من دون أن يشعر, لأنّ تبسّمك سيشعره بالسّعادة 
و السّرور فيردّ لك ابتسامةً كنت أنت السّبب في وجودها !!

و إن شعرت يوما ما أنّ النّاس يصْدِفون عنك, فاعلم أنّ ثمة خلل ما بنفسك
أو سلوكك قد سدّ الباب بينك و بين غيرك , حينها أوّل شيء يجب أن يتبادر
إلى ذهنك هو نوعية حالتك النفسيّة و أنت تواجه الآخرين وتتعامل معهم :
أبِاللّين و طيب النّفس تسير أم بالشدّة و تقطيب الجبين ؟؟

هنا أوصيك بتغييرطريقةِ و أسلوبِ تعاملك وتصرفاتك , 
وأقدّم لك أوّل المفاتيح : ارسم ابتسامة مشرقة صادقة على شفتيك
و ستلحظ سحرها على غيرك مباشرة و سريعا



لاحظ معي مقولة ابن القيم و تمعّن فيها جيدا , لعلّك تغيّرمن نظرتك إلى الآخرين 
فتسعى إلى التغيير من نفسك و سلوكك لتتمكن من التأثيرفيهم , فتهدي إلى الطريق
المستقيم من يحتاج إلى الهداية فتصبح بالتالي داعية إلى الله وعبدا من عباده المخلصين .قال ابن القيم:


[ إنّ النّاس ينفرون من الكثيف ولو بلغ في الدين ما بلغ ، ولله ما يجلب اللطف
والظرف من القلوب فليس الثقلاء بخواص الأولياء ، وما ثقل أحد على قلوب الصادقين
المخلصين إلا من آفة هناك ، وإلا فهذه الطريق تكسو العبد حلاوة ولطافة وظرفا ،
فترى الصادق فيها من أحبى الناس وألطفهم وقد زالت عنه ثقالة النفس وكدورة الطبع


يا مَنْ تريد المضي في طريق الدّعوة إلى الله

اختصر الطّريق و انتهج هدي نبيك الكريم و اتخذ لك أفضل الوسائل لمواصلة المشوار 


وطّن نفسك على اللطافة و البشاشة و لين الجانب و حبّ النّاس...

لا تكن غليظا عبوسا متكبّرا فينفضّ الآخرون مِنْ حولِك

فتمسي وحيدا و قد ذهبت جهودك أدراج الرياح , حينها لن تستفيد من سلوكك ذاك شيئا !!

و لتكن البسمة أسرع بريدٍ يمكنك إيصاله لغيركو اجعلها تنير محياك ليصير كالقمر 

يهتدي به من ضلّ الطريق ليصل إلى برّ الأمان ....إلى مائدة الرحمن.....

♦ مخرج ♦


أتمنى أن يكون حديثي هذا قد أفضى إلى إقناعكم بأن تجعلوا الابتسامة لا تفارق وجوهكم

و أن تجعلوها جزءا من حياتكم اليومية , لأنّها بكلّ اختصار صدقة و الصدقة عبادة

و بالعبادة تحيا القلوب و تسمو النّفوس !!


للكاتبة / أم الحسين












 الموضوع الأصلي : خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! // المصدر : منتديات فرتكة // الكاتب: على السلت




على السلت ; توقيع العضو










الأحد 24 أغسطس 2014, 07:15
رسالة
بيانات كاتب الموضوع
خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !!
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مدير منتدي الإسلاميات
الرتبه:
مدير منتدي الإسلاميات
الصورة الرمزية
 
avatar


البيانات
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 52
تاريخ التسجيل : 11/08/2014
العمر : 27
 
 

 


الإتصالات
الحالة:
وسائل الإتصال:
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

مُساهمةموضوع: رد: خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !!   





جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك











 الموضوع الأصلي : خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! // المصدر : منتديات فرتكة // الكاتب: ونناسهه




ونناسهه ; توقيع العضو




مواقع النشر (المفضلة)

تعليقات الفيس بوك

الــرد الســـريـع


خــدمات المـوضـوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! , خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! , خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! ,خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! ,خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! , خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !!
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ خاطرة : ابتسم ...فابتسامتك عبادة !! ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا






مواضيع ذات صلة





© جميع الحقوق محفوظة لمنتديات فرتكة 2014
تحويل شركة فور يمنى